أسباب الحمل الكاذب وكيف يمكن تشخيصه؟

قد تعاني المرأة من أعراض الحمل دون أن تكون حاملاً، وتكتشف في الوقت نفسه أن أعراض الحمل ليست بسبب الحمل، بل بسبب الحمل الكاذب، وتعد النساء المصابات بذلك النوع من الحمل لديهنّ أعراض الحمل الطبيعي نفسها، ويمكن التفريق بينهما عن طريق الفحص البدني، بما في ذلك فحص الطبيب للحوض؛ للتأكد من وجود حمل أو لا. لكل امرأة ترغب في الإنجاب، إليكِ، وفقاً لموقع webmd، أسباب الحمل الكاذب، وكيفية تشخيصه، وكم من الوقت يستمر؟

أسباب الحمل الكاذب

أسباب الحمل الكاذب لا تزال غير معروفة «الصورة من موقع AdobeStock»
  • يبدأ الأطباء مؤخراً في فهم أسباب الحمل الكاذب، وعلى الرغم من أن الأسباب الدقيقة لا تزال غير معروفة، إلا أن الأطباء يشتبهون في أن العوامل النفسية قد تخدع الجسم وتجعله يعتقد أنك حامل، ويتلقى باقي الجسم إشارات، ويطلب منه التصرف كما لو كنتِ حاملاً.
  • أيضاً عند وجود أحد العوامل النفسية، فإن الدماغ يفسرها بشكل خاطئ، مما يؤدي إلى إفراز هرمونات الإستروجين وهرمون البرولاكتين، مسببة ظهور أعراض الحمل.
  • قد تكون هناك علاقة بين الحمل الكاذب وبعض التغييرات الكيميائية المرتبطة باضطرابات الاكتئاب في الجهاز العصبي، مثل الإصابة بمرض انفصام الشخصية.

قد يهمكِ الاطلاع على: أعراض الحمل النادرة.. كيف يمكن التعرف عليها؟

أعراض الحمل الكاذب

يشبه الحمل الكاذب الحمل الطبيعي «الصورة من موقع AdobeStock»

يشبه الحمل الكاذب الحمل الطبيعي في كل شيء، فقط بدون جنين، وفي كلتا الحالتين؛ تكون المرأة واثقة من أنها حامل.

ومع ذلك، فإن أكثر أعراض الحمل الكاذبة شيوعاً جسدياً هو انتفاخ البطن، كما تعاني النساء المصابات بالحمل الكاذب أيضاً من عدم انتظام الدورة الشهرية، كما تشمل أعراض الحمل الكاذبة الأخرى ما يلي:

  • استفراغ وغثيان.
  • زيادة الوزن.
  • زيادة الشهية.
  • الشعور بحركات الجنين.
  • انتفاخ البطن، نتيجة تجمع الغازات، أو الدهون، البراز، أو البول.
  • انقطاع الطمث.
  • تضخم وآلام في الثدي مع تغيرات في الحلمة، وأحياناً وجود إفرازات لبنية.
  • كثرة التبول.
  • تغيرات في البشرة والشعر.
  • آلام وانقباضات الرحم مشابهة للولادة.
  • قد تستمر أعراض الحمل الكاذبة هذه من بضعة أسابيع إلى تسعة أشهر أو حتى لعدة سنوات.

تشخيص الحمل الكاذب

تخضع النساء المصابات بالحمل الكاذب للفحص بالموجات فوق الصوتية «الصورة من موقع Freepik»

تخضع النساء المصابات بالحمل الكاذب لاختبارات التصوير مثل الموجات فوق الصوتية؛ للتأكد من عدم وجود الجنين، ففي حالة الحمل الكاذب، لن تظهر الموجات فوق الصوتية أي نوع من ضربات القلب، ولن يتم رؤية الجنين، كما يمكن أن تكون هناك اختبارات دم للحصول على صورة أوضح.

عادة، سيقوم الطبيب بإجراء فحص الحوض وتقييم الأعراض، وإذا لم تكن هناك أي علامة على الحمل، أيضاً تكون اختبارات حمل البول في مثل هذه الحالات سلبية دائماً، إلا في حالة وجود سرطان نادر، وسيقوم الطبيب أيضاً بالتحقق من الحالات الطبية الأخرى، مثل السمنة المرضية والسرطان والحمل خارج الرحم وتكيسات المبايض، فكلاهما يمكن أن يسبب أعراض الحمل لدى النساء، ويتم إجراء علاج منفصل في هذه الحالات الطبية.

قد يهمكِ الاطلاع على: كيف أعرف أني حامل في الأيام الأولى من الحمل؟

كم من الوقت يستمر الحمل الكاذب؟

تستمر أعراض الحمل الكاذب لبضعة أسابيع أو تسعة أشهر، أو ربما عدة سنوات، وقد تصل بعض النساء إلى المستشفى بآلام المخاض.

لذا، فإن الكشف والمتابعة المبكرة هما الحل الأمثل لمعرفة الفرق بين الحمل الطبيعي والحمل الكاذب؛ إذ تساعد الفحوص التي يجريها الطبيب، مثل الموجات فوق الصوتية والفحص البدني وفحص الحوض، على التأكد من وجود جنين أم لا.

علاج الحمل الكاذب

يمكن علاج تكييس المبيض بواسطة الأدوية «الصورة من موقع AdobeStock»

هناك عاملان يجب مراعاتهما عند علاج الحمل الكاذب. إذا كانت الحالة ناتجة عن سبب جسدي أو فسيولوجي، فسيتم علاجها أولاً. في حالة تكيس المبايض، ستشمل خطة العلاج الأدوية وتغيير نمط الحياة وربما حتى التأمل. وإذا كان كيس المبيض كبيراً أو ضاراً، فستكون هناك حاجة لعملية جراحية. إذا كان الحمل الكاذب ناتجاً عن سبب نفسي، فيجب علاجه بمساعدة الأطباء النفسيين والعلاجات.

أيضاً إذا كانت المرأة تعاني من أعراض الحمل، مثل عدم انتظام الدورة الشهرية، فيمكن وصف بعض الأدوية.

ملاحظة من «سيدتي نت»: قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج؛ عليكِ باستشارة طبيب متخصص.

سيدتي وطفلك فيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

× راسلنا على الواتس